21

شوال 1443

21 حدث
  • منتزه الملك عبدالله البيئي

    هب البراد

    “هب البراد” فعالية ترفيهية عائلية والتي تضم معرض كلنا منتجون للأسر المنتجة، وخيمة فعاليات ضخمة متجددة بشكل يومي وعروض تفاعلية مثيرة، وعرض لفريق خواطر الظلام، وأمسية إنشادية للمنشد عبدالعزيز العليوي، وفلكلور شعبي نسائي للنساء، وكاريوكي للفتيات، وعروض بهلوا

  • شهر التوعية بسرطان القولون

    ​ نبذة عن الشهر العالمي: شهر مارس هو شهر التوعية بسرطان القولون، وهو تجمع والتقاء لمجتمع سرطان القولون من مرضى وناجين ومقدمي الرعاية الصحية لعقد الفعاليات ونشر التوعية بسرطان القولون وطرق الفحص.

  • بابيل ليزر شو

    بابيل ليزر شو

  • ماراثون "الحسا تركض"

    ​تطلق الهيئة العامة للرياضة في السابعة صباح يوم السبت 3 مارس 2018، ماراثون "الحسا تركض" بمدينة جواثا السياحية، وبمشاركة أكثر من 6 آلاف متسابق ، مصنفين حسب الفئات ( محترفين، شباب، أطفال، كبار السن )، ويأتي هذا المراثون تعزيزا لرياضة الجري، ونشر مفهوم الريا

  • اليوم العالمي للكلى

    نبذة عن اليوم العالمي: اليوم العالمي للكلى هو حملة توعوية عالمية تهدف إلى رفع مستوى الوعي بأهمية الكلى، ويحدث في كل عام في الثامن من مارس إقامة العديد من الفعاليات والحملات في جميع أنحاء العالم من قِبَل المجتمع والجهات المختصة؛ بهدف خلق الوعي لدى الجميع،

تواصل معنا

نوع الخدمة
الإسم  
رقم الجوال  
البريد الإلكتروني    
الرسالة  

للتواصل مع الأمانة

  • الهاتف : 0135825000
  • الرقم الموحد : 920011050
  • البريد الإليكتروني : info@alhasa.gov.sa
  • الطوارئ : 940
  • الواتساب : 0548368888

قنوات التواصل

حجم الخط

فوائد التسجيل

  • الإستفادة من خدمات الموقع

  • الوصول السريع للخدمات

  • امكانية طلب الخدمات

  • الإستعلام و التقديم على المناقصات

  • الحصول على الإشعارات

تفاصيل الخبر

قطاعات حكومية وجمعيات صحية تُقدم (المعرفة الخدمية) لزائري مهرجان التمور 2022

أكد أمين الأحساء المشرف العام على مهرجان تسويق تمور الأحساء المصنّعة "ويا التمر أحلى 2022" المهندس عصام بن عبداللطيف الملا على أن الأمانة وضعت ضمن مستهدفاتها الخطط التطويرية المستدامة لكافة الفعاليات والبرامج المصاحبة للمهرجان بما في ذلك سوق التمور المصنعة، سعيًا إلى تعزيز المناخ التسويقي لتمور الأحساء، وتوفير البيئة المناسبة لرفع الفوائد للمزارعين والمستثمرين والمستهلكين في إنتاج التمور، موضحاً أن المهرجان بتعدد اركانه التفاعلية وكذلك مشاركة القطاعات الحكومية بطرح خدماتها للزائرين ، بالإضافة الى التنوع في الفعاليات ومن بينها (المشاركات الشعبية للحرف اليدوية وعروض الألعاب التراثية ومسيرة الفنون الشعبية ، اركان الفنون التشكيلية ومعرض التصوير الفوتوغرافي) ، إضافةً الى حرص المصانع المشاركة في ابتكار المزيد من المنتوجات التحويلية ، من شأنه ان يدعم المجالات الاقتصادية والتسويقية للتمور، كما أنه سيُثري القطاع السياحي بالأحساء. فيما يشهد المهرجان تقديم منتج (التمر الاحترازي) مواكبةً لتطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية في مواجهة فايروس كورونا المستجد، وفقاً لتاجر التمور محمد الطيار والذي ذكر ان الفكرة جاءت في ظل الحرص على سلامة وصحة الجميع اثناء تناول "التمر والقهوة" خصوصاً في المناسبات الاجتماعية او حتى في المجالس فكان الناتج يُمثل ابتكاراً بصنع كوب للقهوة ذو استخدام واحد يحمل جيب صغير ملاصق له ويوضع بداخله قطعتين من التمر وعود اسنان ليُقدم للضيوف. وتشارك 18 جهة ما بين قطاع حكومي وجمعيات صحية زائري المهرجان بالتعريف عن خدماتها والايضاح المعلوماتي لاستفسارات الزوار. وفي هذا الشأن ساهم عرض حشرة سوسة النخيل الحمراء وخلية النخيل في ركن فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالأحساء في جذب الزائرين وخصوصاً المهتمين بالزراعة وطلبة العلم والأطفال، حيث كشف المهندس طاهر الحمادي أن الركن يقوم بتعريف الزوار على حشرة سوسة النخيل الحمراء واعراضها والطرق الحديثة لمكافحتها ويتمثل ذلك بوضع قرص فوسفيد الالمنيوم داخل جذع النخلة ومن ثم اغلاقها جيدا باستخدام الطين ولف الجذع المصاب باستخدام سترة من البلاستيك واحكامها بشدة ووضع ملصق تحذيري لعدم الاقتراب منه، ويستخدم بعد ساعة جهاز قياس نسبة التسرب للتأكد من ذلك ويُترك الجذع قرابة 5 أيام ومن ثم يُفتح مجدداً لنجد الفعالية الكبيرة له في القضاء على الحشرة. كما تحدث المهندس يوسف بو عريش عن قسم المناحل وما يقدم وبرنامج ريف في دعم النحالين ماديا، وتوعية الزوار بأهمية شراء العسل من المصادر الموثوقة التي تقدم التحاليل المخبرية، والنصح بأهمية استخدام العسل لما له من فوائد متعددة. ما بين القرطلة وميزب الأطفال يتواجد الحرفي عيسى الحبيب " 63 عاما " في دكانه في الفريج التراثي بالمهرجان ممسكاً بالليف والحبال ليبدأ رحلة جديدة من حياته اليومية والتي اعتاد عليها لأكثر من 25 عاما في المحافظة على حرفته بصناعة مختلف الأدوات التراثية، مشيراً الى انه تعلم الحرفة من احد جيرانه، ويستفيد من منتجات النخلة من الليف والخوص والكرب وغيرها للقيام بأعمال يدوية ما بين الليف والحبال وأيضا الجلود والسدو لإنتاج قطع تراثية كانت تستخدم في الماضي ولا تزال موجودة ومطلوبة فالبعض يستخدمها والبعض الاخر يضعها للتراث من اجل ان تبقى ذكرى ومن ذلك صناعة القرطلة، وميزب الأطفال، والعمارية، ومكنسة التنظيف والميزان، بالإضافة الى اعمال السدو وصناعة العقال الأحسائي باستخدام القطن والصوف ، موضحاً انه شارك في العديد من اللقاءات والمهرجانات في مختلف مناطق المملكة ودول الخليج وفرنسا.

أخر تحديث 06/05/1441
© جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لدى أمانة الأحساء 2021 م